الأحد , يناير 7 2018
امراض الشتاء

امراض الشتاء

امراض الشتاء يمكن أن تؤثر على الصحة بشكل سيء فقد يتوقف الأمر على الاصابة بأعراض البرد وقد تتفاقم الأمور الى ماهو أكبر من اعراض بسيطة للبرد. فمتى يهدد البرد الجسم ؟ الظروف البيئية، مثل درجة الحرارة، هي عامل مهم للصحة البدنية الجيدة. على سبيل المثال فقد تكون ارتفاع الحرارة هي المسؤولة عن تزايد معدلات الوفيات، سواء الأطفال كبار السن أو الشباب. وكثيرا مانسمع أن البرد هو أيضا المسؤول عن ارتفاع معدلات الوفيات.

 امراض الشتاء تهدد صحة القلب

الواقع أن العديد من الدراسات الاستقصائية قد ربطت درجة الحرارة البيئية المنخفضة بعدد الوفيات في بلدان مختلفة. ومن الأمثلة على ذلك دراسة حديثة نشرت في مجلة ذي لانسيت. حللت هذه الدراسة 74 مليون حالة وفاة في 13 دولة، ووجدت أن حوالي 5 مليون منهم كانت بسبب امراض الشتاء أو البرد، من المنطقي أن نتساءل لماذا يحدث هذا ولماذا البرد يزيد من الوفيات. دراسة استقصائية أجريت في 50 مدينة أمريكية، أظهرت أن انخفاض درجات الحرارة ة في فصل الشتاء زاد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وتشير نتائج هذه البحوث ودراسات عديدة أخرى مشابهة في أوروبا وآسيا عن زيادة الاصابة بأمراض ضغط الدم والذي يعد واحدا من الأسباب الرئيسية لزيادة معدل الوفيات في درجات الحرارة المنخفضة.

امراض الشتاء وارتفاع الحرارة 
هل تؤثر درجة الحرارة على جميع الأعمار بنفس الدرجة ؟ بالتأكيد لأ تبعا لعوامل كثيرة أهمها درجة مقاومة الجسم والظروف البيئية المحيطة. العلاقة بين درجة الحرارة المحيطة والوفيات ليست هي نفسها في جميع الفئات العمرية من كبار السن هم المجموعة السكانية الأكثر تضررا. مع تقدمنا ​​في العمر، تبدأ الوظائف الفسيولوجية للجسم البشري في الانخفاض، وهذا يعني أن المسنين هم أكثر عرضة على حد سواء للتغيرات في درجة الحرارة وفي درجات الحرارة القصوى. كما أنها قد تؤثر على نظام القلب والأوعية الدموية، من بين أمور أخرى، وهذا يجعلها أكثر عرضة لزيادة التوتر الناجم عن درجات الحرارة المنخفضة. البحث عن وجود ارتباط بين درجات الحرارة المنخفضة والوفيات في سن الشيخوخة، أجرى بيئة معملية FAME علم وظائف الأعضاء مختبر جامعة ثيساليا دراسة في قبرص، حيث قيمت 43 من كبار السن الذين يعانون من أمراض قاتلة أكثر شيوعا من الدورة الدموية. وأظهرت النتائج زيادة في معدل الوفيات عندما كانت درجات الحرارة ليلا أقل من 19 درجة مئوية.

امراض الشتاء وخطورتها مساء

وجد أن درجة الحرارة الليلية مرتبطة بمعدلات الوفيات من أمراض الدورة الدموية. ولوحظ أنه عندما كانت درجات الحرارة من الليلة الماضية ما بين 19 درجة مئوية و 23 درجة مئوية (منطقة درجة الحرارة العادية للبشر) فان الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والشرايين أقل بكثير بالمقارنة مع الليالي التي كانت فيها درجات الحرارة أقل من 19 درجة مئوية. يمكن للمرء أن يسأل بشكل معقول: “وما يحدث في بلدان الشمال مثل النرويج على سبيل المثال؟ كيف يمكن أن يصمد الفرد أمام البرد خاصة كبار السن أو الأطفال ؟ دراسات عديدة أجريت كانت قد أظهرت أن سكان هذه الدول قد تأقلموا على البرد. وقد تعودت أجسامهم على التعامل مع الحرارة المنخفضة بالملابس المناسبة وتدفئة البيوت. وتعلموا كيف يحمون أنفسهم من امراض الشتاء. وبالمثل، فإننا في العالم العربي نكون على استعداد أفضل للتعامل مع الموجة الحارة من بلدان الشمال الأوروبي. ولذلك فمن الضروري وضع مبادئ توجيهية لحماية المواطنين في فترات انخفاض درجات الحرارة، خصوصا بالنسبة لكبار السن الأطفال ومن يعانون من بعض أمراض القلب والشرايين أو ضعف المناعة.

شاهد أيضاً

كدمات

كدمات على الوجه على اليد او على اي مكان في الجسم . على الرغم من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.